الأحد، 12 فبراير، 2012

التربية في المجتمعات البدائية والتربية في العصور القديمة التربية الهندية

التربية في المجتمعات البدائية

"المحاضرة الثانية"



المجتمع البدائي:

هم أقوام عاشوا في فترة ماقبل اختراع الكتابة، أي منذ أربعة أو خمسة آلاف سنة قبل الميلاد.


أهداف التربية:

اتسمت تربية المجتمعات البدائية ببساطتها وبدائية وسائلها، وعملية التربية في تلك المجتمعات لا تختلف عن عملية الحياة نفسها فان أهدافها هي الأخرى كانت نفس أهداف الحياة العامة والتي تمثلت في المحافظة على الخبرة الانسانية والتقاليد السائدة.


تتكون التربية البدائية من ٣ عمليات هي:

أولاً : التدريب اللازم للحصول على ضروريات الحياة لنفسه ولأسرته من مأكل وملبس ومأوى.

ثانياً : تدريب الفرد على الاحتفالات والطقوس الدينية اللازمة ليتودد بواسطتها الى القوى الخفية التي يفترض وجودها فعالة في الطبيعة ليحقق لنفسه الأمن والطمأنينة.

ثالثاً : التدريب على العادات والتقاليد والمحرمات والنواهي اللازمة للحياة المنسجمة المتوافقة بين أعضاء الجماعة.


المؤسسات التربوية:

كانت تقوم بها الأسرة، ولا يوجد مؤسسات أو هيئات تعليمية.


خصائص المجتمعات البدائية:

١. أنه كان مرتبطاً بالحاضر، فلم يفكر في الماضي ولم يتطلع الى المستقبل، وكانت فلسفته البسيطة في الحياة هي أنه ما دام قوت اليوم متوفراً فليس هناك شر في الدنيا.

٢. أن مطالبه تقتصر على اشباع حاجات الجسم من طعام وغذاء وملبس ومأوى.

٣. انه اعتقد أن الحياة تحل في جسم الجماد كما تحل في جسم الانسان.


خصائص التربية البدائية:

تربية ديمقراطية، تقوم بها كل مؤسسات المجتمع، عفوية وغير مقصودة، بسيطة وبدائية، مستمرة وغير مقتصرة، محافظة، نقل الخبرة الانسانية والتقاليد السائدة.



التربية في العصور القديمة

التربية الهندية



العوامل المؤثرة في التربية الهندية:

العامل الديني. فمن حيث العامل الديني فقد جلبت الشعوب الآرية إلى الهند القديمة كتاب "الفيدا" الديني، وقد استخرج الكهنة من الفيدا ديانة جديدة أطلقوا عليها إسم البراهمانية.

النظام الطبقي أقر مانو وهو أحد حكام الهند القدماء في قانونه المعروف هذا النظام الذي ينص على توزيع السكان على أربع طبقات رئيسية هي:

البراهميون وهم من نسل الالهة، يمثلون أعلى طبقة هي طبقة رجال الدين والمدرسون والحكام المثقفون.

الكشاتريا وهم طبقة المحاربين.

الفايزا وهم طبقة الصناع والتجار.

السودرا وهم طبقة العبيد.

أهداف التربية الهندية:

أولاً : الاعداد للحياة الآخرة أكثر من الاعداد لهذه الحياة الدنيا.

ثانياً : المحافظة على نظام الطبقات.

مناهج وطرق التدريس:

بقى التعليم الهندي السائد دينياً وخلقياً تهذيبياً لفترة طويلة. وكان أغلب التعليم يتسم بالنسك والزهد ويؤكد أهمية ضبط النفس، وأهم طرق التعليم هو الحفظ و التقليد .

تعلم المرأة:

كان ينظر إليها أنها رمز للذنب، والابتعاد عنها شرطاً لدخول الجنة. فلم تنل المرأة أي نصيب من التعليم عند الهنود القدماء.







‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق