السبت، 30 أبريل، 2011

التربية في العصور الحديثة



التربية في العصور الحديثة
التربية في عصر النهضة





كلمة النهضة تعني : البعث الجديد أو الميلاد الجديد لأفكار قدماء الإغريق.

وهو مرحلة انتقال بين تربية العصور الوسطى وتربية العصور الحديثة ويمتد من القرن الرابع عشر حتى السادس عشر.

.

عصر النهضة : هو احياء الفن والشعر والموسيقى والتمثيل وعصر الثورة الصناعية ونمو الرأسمالية واهتمام بالآداب الكلاسيكية القديمة وباللغات القديمة واهتمام بالطبيعة البشرية وبفردية الانسان، كما ه عصر نمو الأمم الفرنسية والأسبانية والإنجليزية وظهور اللغات القومية.

سادت في عصر النهضة روح الأمل والتفاؤل والاهتمام بالحياة الدنيا وبمنزلة الإنسان.

.

العوامل التي ساعدت على التمهيد لهذا العصر :

1- الحركة المدرسية.

2- زيادة فرص الاتصال الثقافي بين البلدان الأوروبية وبين بلدان الشرق.

3- تحسن الأحوال الاقتصادية وظهور الطبقة الوسطى.

4- نشوء الحروب الصليبية.

5- اختراع البارود والطباعة.

6- ظهور الجمعيات المهنية والجامعات والنقابات.

.

أشكال ومظاهر وحركات عصر النهضة /

.

أ- الحركة الفنية في إيطاليا :



وقد تميّزت أعمال عصر النهضة بأنها وضعت لتدخل السرور والتسلية إلى القارئ ولم تهتم بتعليمه أو وعظة.

.

ب- الحركة الإنسانية :

أول ماظهرت في إيطاليا ومنها انتشرت في مدن أوروبا وخاصةً المدن الفرنسية والألمانية والهولندية، واهتموا بفردية الإنسان وسعوا إلى تكوين وتشكيل الإنسان والمتكامل خلقاً وعلماً وديناً.

.

وصايا الإنسانيون للمعلم :

- مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب.

- الاهتمام بالمدح والثواب.

- الابتعاد عن العقاب الجسدي.

- استخدام الوسائل العينة داخل جدران الفصل.

- استخدام الامتحانات لتحفيز التلاميذ على بذل جهد أكبر.

.

ج- حركة الإصلاح الديني في ألمانيا :

والأصل في هذه الحركة أنها احتجاج صارخ على الممارسات الغير مشروعة التي كان يقوم بها رجال الدين وبدأت هذه الحركة على يد القس مارتن لوثر.

.

أشهر المربين في عصر النهضة /


- مارتن لوثر.

- جون مونتيني.

.


التربية في القرن السابع عشر


هناك عوامل سلبية وايجابية أثرت في مفهوم التربية وأهدافها ومناهجها وطرقها في هذا القرن.


العوامل السلبية:

- حرب الثلاثين سنة التي وقعت بين البروتستانت وبين الكاثوليك في ألمانيا.

- الحروب الأهلية التي دارت رحاها في بريطانيا وفي فرنسا.


هذه الحروب شغلت بال الأمراء في الدول المعنية وأبعدت عنايتهم عن أمور التربية.


العوامل الإيجابية:

من بين هذه العوامل التي ساعدت على تقدم التربية تقدماً كبيراً


- إنشاء المؤسسات العلمية التي قامت في كثير من البلدان الآوروبية لمتابعة التقدم والاختراع والتي كان من أهمها/

*الجمعية العلمية الملكية التي تأسست في لندن عام ١٦٦٢

* أكاديمية العلوم الفرنسية التي تأسست في باريس عام ١٦٦٦


-ظهور عدد من العلماء في القرن السابع عشر قضوا على كثير من النظريات العلمية التي سادت في العصور الوسطى أمثال/ العالم الفلكي "جاليليو" والعالم الرياضي "نيوتن".


اتجاه التربية في القرن السابع عشر:

اتجهت التربية في هذا القرن وجهه واقعية تمثلت في/

١- المذهب الإنساني الذي يرى أن التربية لا تهدف فقط إلى كسب المعرفة بل تهدف إلى تحقيق النمو الجسمي والخلقي والاجتماعي للفرد ومن أبرز دعاة هذا المذهب الأديب الانجليزي "جون ميلتون" الذي يرى أن التربية هي (عملية إعداد لحياة دينية أخلاقيه عمليه).


٢- المذهب الاجتماعي الذي ينظر إلى التربية على انها وسيلة لاعداد الفرد للحياة الاجتماعية الناجحة السعيدة المملؤه بالمسرات ومن أبرز دعاة هذا المذهب الفرنسي "فرانس رابليه" الذي يعتقد (أن الطبيعة البشرية خيّره ولهذا يجب أن تعطى الفرصه الكامله لكي تنمو بكل طاقاتها وامكاناتها).


٣- المذهب الحسي الذي يعلي من شأن الحواس ومن شأن الادراك الحسّي في اكتساب المعرفة، ويوجب استخدام طريقة الاستقراء في دراسة المواد المختلفة، ويحترم الطبيعة ويوصي باستخدام الطريقة العلمية الحديثه في البحث ومن أنصار هذا المذهب "فرنسيس بيكون".


٤- المذهب التهذيبي الذي يقوم على مبدأين رئيسيين هما/

أ. النظره الى التربية على انها عملية تهذيب لملكات الشخص العامة.

ب. اعتبار شكل العملية التعليمية أهم من المادة المتعلمة نفسها ومن أنصار هذا المذهب "جون لوك".


أشهر المربين في القرن السابع عشر:

١- فرنسيس بيكون

٢- جون لوك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق